الياقوت

مرحبا بكم اصدقائي وطاب اوقاتكم
لكم مني كل الود والاحترام
انتظر مقترحاتكم ومساهماتكم المبدعة
تواجدكم رائع من روعة نبل اخلاقكم وتميزكم
فلنبني هرم الصداقه الحقيقيه ويكون لتواصلنا الاثر الجميل في القلوب
دمتم بخير
الياقوت

الـضـمـيـر صـوت هـادئ يُـخـبـرُك بـأنَّ أحـداً يـنـظُـر إلـيـك


    أعمال الخير وتأثيرها الإيجابي على صحة الإنسا

    شاطر
    avatar
    صمت الهمس.m
    Admin

    عدد المساهمات : 635
    تاريخ التسجيل : 30/10/2011
    الموقع : في قلب العدم

    أعمال الخير وتأثيرها الإيجابي على صحة الإنسا

    مُساهمة من طرف صمت الهمس.m في الخميس يناير 05, 2012 8:34 pm








    كثير من الأبحاث الحديثة في علوم المناعة أكدت أن الاندماج في المجتمع وعمل الخير والعطاء والإيثار أكثر نفعاً لصاحبها، ومن يقوم بالعطاء يستمتع بهذا العمل الخير أكثر من الذي يتلقى الخير..

    وتبين أن أداء الأعمال الخيرية بجميع أنواعها دخلت وستدخل بصورة أوضح وستكون أكثر فاعلية في طرق العلاج النفسي.

    أكدت دراسه قام بها عالم الوبائيات الأمريكي "جيمس هاوس" على 2700 أمريكي عن تأثير العلاقات الاجتماعية على معدلات الوفاة، أكد الدكتور "هاوس" أن مجرد كون الإنسان يعيش مع غيره من الناس يؤدي إلى زيادة معدل توقع الحياة بالنسبة له بدرجة واضحة وخصوصاً بين الرجال، حيث لوحظ أن معدل الوفيات بالنسبة لغير المتزوجين أو على الأقل مدى تضررهم وإصابتهم بالأمراض والأوبئة والعلل قد تجاوز 60% بالمقارنة بمن يعيشون حياة مستقرة اجتماعياً.

    كما أظهر عدد آخر من الأبحاث نتائج مشابهة؛ في دراسة دامت تسع سنوات أجرتها عالمة الوبائيات الأمريكية الدكتورة "ليزا بركما" بجامعة كاليفورنيا على سبعة آلاف حالة من المقيمين بإحدى القرى التابعة للولاية أكدت الأبحاث الخاصة بهذه الدراسة أن معدل الوفيات قد تضاعف بنسبة 90% بين عدد غير المرتبطين اجتماعياً أو من يعيشون في ظروف اجتماعية مضطربة؛ ولا سيما الذين عاشوا في عزلة عن الأصدقاء والأقارب وذلك مقارنة بمن استطاعوا الاندماج في المجتمع ويتمتعون بحياة اجتماعية مستقرة إلى حد كبير.

    فقد تبين أن حث مريض الضغط النفسي على البذل والعطاء يساعده بالفعل في التغلب على مشكلته ويمكن أن ينشأ هذا الشعور بالدفء العاطفي من إفراز مواد كيميائية بواسطة الدماغ عند الإحساس بالراحة النفسية.

    إما الانسجام والتوافق مع شريعة السماء وما فيها من الخير والحث على العطاء من شأنه أن ينتج وئاماً وتصالحاً مع النفس، لأن الإنسان بفطرته ميال إلى الخير ولا يجنح إلى الشر إلا نتيجة لضغوط أو مغريات تتعارض مع هذه الفطرة، وفعل الخير بكل أبعاده يحدث رضا وارتياحاً وسكينة لدى الإنسان السوي، الأمر الذي يؤدي إلى الاستقرار النفسي ويقطع الطريق على أية أزمات أو مشاكل نفسية يمكن أن تلم بالنفس البشرية أو تعكر صفو حياتها، وإن كانت الصحة النفسية تتبلور وتؤثر فيها عوامل كثيرة فإن حب الخير وفعله والحرص على المواصلة في فعله وكذلك الحرص على التفنن في القيام به بألوان مختلفة يأتي في مقدمة هذه العوامل لأن هذا يتناغم مع المنهج الإلهي ويواكب روحه وغاياتها الإنسانية الرحيمة.

    قد عرض أحد علماء النفس في إنجلترا على طلبته فيلماً عن أعمال الخير تجاه الفقراءا لمرضى.. وعقب المشاهدة كشفت نتائج تحاليل لعاب الطلبة ولا سيما الذين شاركوا في خدمة الفقراء والمرضى عن وجود زيادة واضحة في بروتين المناعة من النوع "أ" وهو مضادحيوي يلعب دوراً مهماً في تغلب الجسم على الميكروبات التي تصيب الجهاز التنفسي.

    هذا الاتجاه قد يكون فاتحاً لباب جديد في علم الطب يحاول أن يفسر علاقة جسم الإنسان وتفاعلات أجهزته مع متغيرات البيئة السلوكية، إلتي نستطيع أن نسميها "كيمياء الخير" ويؤكد العلماء المتخصصون بالطب النفسي أن أعمال الخير والأفعال الطيبة يمكن أن تعود على الجهاز المناعي للجسم بعظيم الفائدة حيث يرتبط الجهاز المناعي للجسم مع حالة الاستقرار النفسي برباط وثيق حيث إنه يوجد اتصال عصبي بين المخ وبين نخاع العظام؛ حيث إن المخ هو المركز الأول للحالة العصبية للشخص وكذلك النخاع العظمي هو المكان والمركز الرئيسي للجهاز المناعي.

    الطحال الذي يعتبر من الأماكن الإستراتيجية والمراكز الجوهرية للجهاز المناعي ينتج خلايا مطلوبة لحماية الجسم ضد الغزو الميكروبي عقب الارتياح النفسي الناتج عن عمل الخير.

    وأصبح الاتجاه الحديث هو محاولة قيام المرضى بمساعدة الآخرين والعمل من أجلهم تحسيناً لأحوالهم النفسية، ومن ثم العضوية، وبالتالي تقوية قدرة الجهاز المناعي لديهم.

    وقد تبين أن أداء الأعمال الخيرة للغير بدون مصلحة منتظرة يعجل بشفاء المريض، ويساعده على التئام جراحه النفسية والجسمية لأن الإيثار وتفضيل الغير له آثاره الإيجابية الحميدة تماماً مثل مراقبة النظام الغذائي للمحافظة على الصحة.


    مجلة صحه الانسان









    متمـــيزة أنـــا .. بـ صمـــتي قبـــل كلمـــاتي .. بـ حبــــي أنـــا لــذاتـــي .. بــ صدقـــي فــي مفرداتــــي ..

    ولكـــــــن مــــن يفهــــم صمتــــي و يقــــدر حبــــي و يستحـــق صدقـــي..
    avatar
    دموع القمر
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 208
    تاريخ التسجيل : 15/12/2011

    رد: أعمال الخير وتأثيرها الإيجابي على صحة الإنسا

    مُساهمة من طرف دموع القمر في الجمعة يناير 06, 2012 4:55 pm

    avatar
    احمد الحرباوي
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 233
    تاريخ التسجيل : 31/10/2011
    العمر : 49
    الموقع : بغداد

    رد: أعمال الخير وتأثيرها الإيجابي على صحة الإنسا

    مُساهمة من طرف احمد الحرباوي في الجمعة يناير 06, 2012 5:06 pm

    رسولنا الكريم في مقولة له يقول الكلمه الطيبه صدقه ... لو ندقق في هذه المقوله نجد ببساطه الكلمه بمفردتها البسيطه والتي هي عباره على الاغلب عن مفردتان او ثلاثه لها التاثير السحري على الاخر ,فكيف اذا كانت عمل وممارسه وفعل له تاثير معنوي او نفسي او حتى مادي للمقابل .ومن خلال تجربتي البسيطه في الحياة وجدت نفس التاثير لصاحب الفعل في عمل الخير قياسا للمتلقي من الخير .
    ادامك الله على هذا الموضوع .. وعظم الله من اجرك
    avatar
    اديب
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 664
    تاريخ التسجيل : 03/11/2011

    رد: أعمال الخير وتأثيرها الإيجابي على صحة الإنسا

    مُساهمة من طرف اديب في السبت يناير 07, 2012 7:16 pm

    رائع
    الدراسات الحديثه كلها تؤكد
    بأن الاسلام وتشريعاته الربانيه
    وكل اوامره ليست مجرد اوامر انما بها من الدلالات
    مايعجز عن بلوغه العقل
    تحياتي

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 21, 2019 9:55 am